قالت فريدا:

" وما حاجتي لقدمي؟ طالما لديّ جناحان أطير بهما."


كتبت فريدا هذه الجملة في مذكراتها بعد أن بُترت قدمها بسبب مرضٍ أصابها, وأرفقت الجملة برسمة تخيليّة فرّغت فيها الرعب الذي صاحبها في عملية البتر. الرسمة عبارة عن قدمين منفصلتين عن الجسم ولها لونٌ أصفرٌ هزيل, موضوعة فوق قاعدة وكأنها منحوتة لتمثال وتخرج من القدم أوردة على شكل أغصان شائكة. خلفية الرسمة حمراء كالدم, ذيّلت الرسمة بالمقولة المذكورة أعلاه وأرفقت العام 1953.

رُبما تقصد فريدا بالجناحان هو قدرتها على الرسم, فقد كان مواساتها الوحيدة في أيامها الصعبة, وفي بعض الأيام كانت تلجأ للرسم اضطرارًا كما قالت: "لأحارب الملل والألم."


مذكرات فريدا كاهلو صفحة 134

282 مشاهدة0 تعليق

المنشورات الأخيرة

إظهار الكل